شباب أبطال
منتدى شباب ابطال يرحب بكم ويهنئكم بعيد الاضحى المبارك "كل عاو وانتم بخير"



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخوللوحة الشرف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ((سبب خلق الله سيدنا عيسى بدون أب)))))))))))
الخميس مايو 09, 2013 3:23 am من طرف عثمان جيلان معجمي

» موعد مع التحرير
الخميس يوليو 14, 2011 4:49 pm من طرف forsan2

» كرتون البطل نور الدين كرتون "رهييييييييييييييييييييييييب"
الثلاثاء يونيو 14, 2011 9:10 pm من طرف زائر

» السعودية تلبس الكعبة كسوة جديدة ب 20 مليون ريال
الإثنين نوفمبر 15, 2010 3:44 pm من طرف دوليد

» ملايين الحجاج يؤدون صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا بمسجد نمرة في عرفات
الإثنين نوفمبر 15, 2010 3:40 pm من طرف دوليد

» تكبيرات العيد لمجموعة من الشيوخ
الإثنين نوفمبر 15, 2010 3:30 pm من طرف دوليد

» عيد الاضحى والتلبية
الإثنين نوفمبر 15, 2010 3:17 pm من طرف دوليد

» المقاتل الشبح"باقى الاجزاء"
الجمعة نوفمبر 05, 2010 2:59 pm من طرف دوليد

» االمقاتل الشبح 1
الأحد أكتوبر 31, 2010 3:39 am من طرف دوليد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمودى طارق فودة
 
على بن أبى طالب
 
فتى الإسلام
 
alielamein
 
دوليد
 
أ/عبدالله
 
الفتى البطل
 
hazem
 
الطير المسافر
 
أسد الله(سيدنا حمزه)
 
قتواتنا
المزيد من القنوات | Watch more Tv

شاطر | 
 

 سوبر مان لم يكن شجاعاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دوليد
مدير
مدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 360
العمر : 31
العمل/الترفيه : صيدلى
المزاج : الحمد لله
الايجابية : 1
نقاط : 4055
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

مُساهمةموضوع: سوبر مان لم يكن شجاعاً   الأحد أبريل 05, 2009 9:42 pm


حروف وكلمات وعبارات هي خلاصة أفكار وتجارب خرج بها مؤلفو هذا الكتاب على صفحات الإنترنت .. كتاب "مدونات مصرية للجيب .. مشروع وطن" ، قال في خروجه للنور أحمد البوهي، أحد مبتكري الفكرة، كان خطا فاصلا بين نشوة الخيال وواقعية الحلم ومآل الوصول إليه .. بهذا اليوم قد تجسد حلم الكثيرين ممن كانت لهم رغبة الوصول بآرائهم إلى كل العقول على أرض الوطن.

تحت عنوان "سوبر مان لم يكن شجاعاً" عرضت مدونة "شهاب الأزهر" تقول : " من خلال احتكاكي بالأطفال لطبيعة عملي الخيري الذي أقوم به تعلمت أن أكون جاهزا وأنا معهم لأي سؤال أو أي رد مفاجئ وغير طبيعي ، وذات يوم، وبعد حكاية "طوييييييلة عريضة" عن أبطال الإسلام وعلى رأسهم سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه، وقد قام الكل للوضوء لأن الصلاة اقترب موعدها جلس أحدهم بجواري وقال إنه متوضئ، ثم نظر عاليا في سقف المسجد ثم توجه إليّ بالسؤال:

- "هوّا سوبرمان شجاع؟؟"

- "أأ آآ..!! ليه؟، بتسأل ليه!!"

- لا أبدا...!!

- "طيب هوا أشجع والاّ سيدنا خالد بن الوليد؟؟؟.. أصل سوبرمان هوا كمان مبيتغلبش".
- "لأ طبعا.. سيدنا خالد أشجع يا حبيبي.. سوبرمان دا شخصية خيالية لا وجود لها".

- "ما أنا عااااااااارف!!.. بس افرض كان موجود.. مين كان هيبقى أشجع من التاني؟؟؟"

- لا يا حبيبي.. سيدنا خالد بن الوليد كان هيبقى هوا الأشجع طبعا.. وهنا نظر إليّ في لهفة متطلعا إلى حيثيات الحكم، فتابعت:

- "اسمع يا حبيبي، لو فيه طريق ضلمة (مظلم) جدا.. وفيه منكم اتنين(اثنان) واحد معه لمبة(مصباح) والتاني لأ.. والاتنين مشوا في الطريق.. مين هيكون الأشجع؟؟.. فرد الجميع.. اللي ما معهوش لمبة طبعا يا أستاذ".

- "طيب سوبرمان -لو كان موجودا- معه قوة عضلية خارقة ويستطيع الطيران والغوص تحت الماء.. باختصار سوبرمان لا يهزم حسب الأسطورة.. صح؟"، فقالوا جميعا:

- آه.. صح يا أستاذ.

- طيب أيهما أشجع.. أن تقاتل والهزيمة محتملة، أم أن تقاتل وأنت لا تهزم؟

وهنا لمحت ابتسامة الفتى من بين الجميع أثناء صيحاتهم وهتافهم باسم ابن الوليد -رضي الله عنه.

علمني أشبالي أن الشجاعة لا تنبت إلا في أرض الخوف. لقد اكتشفت أن سوبرمان النبيل الذي يحارب من أجل الضعفاء لم يكن شجاعا حسبما تخيلته الأسطورة؛ لأنه ببساطة كان بطلا لا يقهر، وغير قابل للهزيمة كما يزعمون.. لكن الشجعان حقا ومن يستحقون أن يلقبوا بلقب السوبر هذا هم الذي يناضلون من أجل الضعفاء ومن أجل الحرية برغم المخاوف.. مخاوف المعتقلات والعصي الأمنية وبطش الظالمين.. فكم في زماننا هذا من "الأقوياء الأخفياء" الذين يستحقون لقب "سوبر" بجدارة.

حياة توكتوكية
ومن أسئلة الصغار النارية، إلى الظاهرة التوكتوكية التي رصدتها مدونة خالو أحمد الصباغ:
"أحمد الصباغ التوكتوكى" .. لقب حصلت عليه من أصدقائى وأسرتى الحبيبة من كُتر إشتياقى الدائم والمُعلًن لركوب توك توك ومن كُتر أحاديثى وإنبهارى بالإختراع العظيم وكتاباتى وكاريكاتيراتى وأبحاثى فى وصف وتأريخ الحياة التوكتوكية فى مصر.

والتوك توك لمن لا يعرفه هو مَركَبة شعبية يركبها الناس أحيانا .. وأحيانا تركب هى الناس

إختراع جهنمى عجيب يأخذك إلى عالم غريب. جلوسك بالتوك توك أشبة بجلوسك فى غرزة شعبية.عندما تدخن فيها الجوزة وتختلط بكائنات تشبة البنى أدميين. وتستمع فيها إلى ألوان غريبة من الفنون الشعبية الضفدعية.

عندما تستمع الى عماد بعرووور .. إبتسم فأنت فى توك توك
وعندما تجد كائنا يصدر صوته من مكان خفى :"الست لما .. يا عينى لما.. الست لما .. دى الست لما !" فابتسم فأنت فى توك توك.

عندما تجد نفسك ترزع واحد ماشى فى الشارع بالشلوت بدون قصد بقدميك المطلة خارج التوك توك .. إبتسم فأنت فى توك توك

عندما تجمع ما بين متعة ركوب تختروان على ظهر جمل وإنطلاقة ركوب مورجيحة عالية فى كوكى بارك وهمجية الرقص فى زار بلدى وعندما يقودك سائق فى سن المخاليل حلو كدة بتاع اتناشر سنة وحالق كابوريا .. إذن أنت حتما فى توك توك

ويتناقل أصدقائى وبعض المهتمين بالأخبار التوكتوكية قولى الخالد المأثور

إن التوك توك لهو علامة بارزة فى تاريخ الإنسانية ، وخطوة على طريق تحقيق الخير والسلام فى العالم ، وإنجاز حضارى هام نقل مصر من عصر التروللى باص والحنطور وألقى بها فى عصر التوك توك" .

عساكر الأمن المركزي

وبنظرة مختلفة كتبت مريم مراد في مدونتها Day light عن عساكر الأمن المركزي، قائلة:

" كان الشارع مصطف بعربات الأمن المركزي. و لعل هذا مشهد مألوف الآن في الشارع المصري .. فهم موجودون في كل مكان.
و بالطبع كان الطريق متوقف، و لا اعرف لما كان عساكر الأمن المركزي مستعدين.
كنت غاضبة جدا من هذا المشهد الذي تكرر كثيرا. وكنت في قمة ضيقي بسبب تأخري على موعدي. كنت أنظر لتلك العربات المصطفة و هؤلاء العساكر المستعدين حتى وقعت عيني على أحدهم، ونظرت إليه كان يتأمل السيارات المارة، و كأنه يتساءل. ترى هل سيمتلك واحده يوما ما.
[قوات الأمن المركزي]
قوات الأمن المركزي

لم يلحظني و لم ينظر إلى شعرت إن وجهه كما لو رأيته من قبل. نعم فهو يشبه آلاف المصريين البسطاء.
لم استطع أن أتخيله و هو يرفع تلك العصا و يضرب بها مصري مثله. لقد شعرت انه منا و ليس منهم.
انتقلت إلى عدة وجوه أخرى تقف إلى جواره على و ضع الاستعداد في انتظار إشاره
و لكنهم يشبهوننا كثيرا.

و هنا عدت بذاكرتي تلقائيا عدة أسابيع إلى الوراء. حيث انتخابات اتحاد الطلبة حين خرجت من الكلية لأجدهم متأهبين، منتظرين، يقفون في صفوف، في انتظار إشاره كنت أسير وسط تلك الصفوف أتأمل الوجوه لم تكن بالقسوة التي تصورتها، بل على العكس تماماحتى وصلت إلى أول الصف، حيث كان يقف قائدهم، ضابط برتبة كبيرة، مستعد بشدة، و كأنه سيحارب إسرائيل.

نظره مثبت تجاه الكلية و مستعد لإلقاء اشاره، و لكنه لا يشبهنا إنه يدرك جيدا ما يفعل، و يعي بشدة لما يدور حوله، و لكن هؤلاء العساكر البسطاء للأسف معتقدون أنهم يخدمون الوطن.

نعم يمكن أن التمس لهم العذر فهم مخدوعون. إلى جانب أنهم مقهورون، مضطرون إلى تنفيذ تلك الأوامر التي قد لا يستوعبوها.نحن متشابهون كثيرا، فكل منا يشعر بالقهر" .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
 
سوبر مان لم يكن شجاعاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب أبطال  :: شباب x شباب :: شباب وبس-
انتقل الى: